السبت, أبريل 13, 2024
Homeشروحات أونلاينتعلّم خطوات اختيار الكلمات المفتاحية بكفاءة

تعلّم خطوات اختيار الكلمات المفتاحية بكفاءة

كيفية اختيار الكلمات المفتاحية بكفاءة

أظن أن ليس بالكثير يعرف مدى أهمية اختيار الكلمات المفتاحية بكفاءة، فهل تعلم أن أكثر الأشخاص الذين يبحثون في محركات البحث، لا يهتمون بالدخول إلا إلى أول ثلاث مواقع تظهر في نتائج البحث. والجدير بالذكر، أن 50% من النقرات تكون لأول ثلاث نتائج.

يعود سبب تصدر المواقع الإلكترونية لنتائج البحث إلى تطبيقها لشروط وقواعد السيو بشكل دقيق، وإلى الاعتماد على محتوىً مميز.

قواعد وأساسيات السيو عديدة ومختلفة، ومن أبرزها إرفاق الروابط الخارجية والداخلية، ووضع صور الحصرية وكتابة الوصف متا، وعدة شروط وأساسيات أخرى. وأحد أهم تلك الشروط، هو اختيار الكلمات المفتاحية وانتقائها بكفاءة، إذ تؤثر الكلمة المفتاحية بشكل كبير في ترتيب الموقع الإلكتروني ضمن نتائج البحث.

لذا، ومن هذه الأهمية في كيفية اختيار الكلمات المفتاحية لموقعك، لا بدّ من شرح طرق كيفية انتقاء أقوى الكلمات، التي ترشّح محتوى موقعك ليتصدر نتائج البحث.

ما هي الكلمة المفتاحية؟

الكلمة المفتاحية هي عبارة عن كلمات أو عبارة، أو جملة تعبر عن عن موضوع لمحتوى ما، ويمكن تعريفها من منظور السيو على أنها الكلمات أو الجُمل التي يبحث عنها مستخدمو محركات البحث.
لا يمكن اختيار كلمة مفتاحية قوية بسهولة، إذ إن ذلك يحتاج إلى مهارة انتقاء كلمات، ومعرفة أكثر ما يبحث عن الأشخاص في محركات البحث.

الكلمات المفتاحية في السيو بين الماضي والحاضر

إن الكلمات المفتاحية أحد الشروط الرئيسية في محركات البحث، ولا يوجد فرصة تصدر محتوى الموقع الإلكتروني دون استهداف كلمات مفتاحية قوية، لذلك يمكن القول أن اختيار كلمات مفتاحية قوية هو أول شرط من شروط وأساسيات السيو.
في الماضي، كانت محركات البحث في جوجل تعتمد على تصدر محتوى الموقع الذي يستهدف أكبر قدر ممكن من الكلمات المفتاحية. وإذا ما نظرنا إلى هذا الشرط، بعين كاتب محتوى خبير، فإنه يسبب في ركاكة المحتوى بشكل كبير، وإلى اضطرار الكاتب لحشو الكلمة المفتاحية، وإلى التحيز نحو قواعد السيو على حساب جودة المحتوى، فكان لا بدّ من محركات البحث أن تتطور، وأن تكون أكثر ذكاءً. وفي الحقيقة هذا ما حصل، فقد تطورت محركات البحث في جوجل، وأصبحت أكثر ذكاءً، فلم تعد تصنف المحتوى الذي يحتوي على أكبر عدد من الكلمات المفتاحية، بل أصبحت تركز على المحتوى بحد ذاتها، وعلى توزيع الكلمات المفتاحية، وعلى قوتها. ولكن هذا لا يعني أن السيو وأهميته أصبحت أقل قدرًا مما كان.
إن اختيار الكلمات المفتاحية بكفاءة لا يتم بسهولة كما يعتقد البعض، فلا يعتمد على هذا العمل على اختيار أعلى ترتيب كلمة مفتاحية، أو اختيار أكثر كلمة مفتاحية يتم البحث عنها، بل إن كيفية اختيار كلمات مفتاحية بكفاءة شامل أكثر من ذلك.

ما هي أنواع الكلمات المفتاحية؟

هناك نوعان من الكلمات المفتاحية، وهي:

١. الكلمات المفتاحية القصيرة
تتميز الكلمات المفتاحية القصيرة بقلة عدد كلماتها، فهي تكون مكوّنة من ثلاثة كلمات أو أقل. وفي الحقيقة تكون الكلمات المفتاحية القصيرة ذات بحث عالٍ، ولكن من جهة أخرى، فإن المنافسة عليها كبيرة للغاية.

٢. الكلمات المفتاحية الطويلة
يتميز هذا النوع من الكلمات المفتاحية بأن الكلمة تكون مكوّنة من أكثر من ثلاثة كلمات، والمنافسة عليها ضعيفة، بسبب الإقبال الضعيف عليها. ببساطة يمكن تفسير ذلك بأن الأشخاص غالبًا عندما يريدون البحث عن شيءٍ ما، فإنهم يستخدمون كلمات أساسية تدل بشكل خاص عمّا يريدونه. مثلًا لو أراد أحدهم البحث عن خدمة تنظيف المنازل، فغالبًا ما يكتب “تنظيف منازل” والبعض يكتب مثلًا “خدمة تنظيف منازل في القاهرة”.

الكلمات المفتاحية الطويلة تعطي فائدة أقل من الكلمات المفتاحية القصيرة، وذلك لكونها تتخص في مجال، أي أنها تضيق نطاق البحث، فمثلًا في مثالنا السابق، لو تمّ اختيار الكلمة “تنظيف” فإننا لم نحدد مجالًا معين من هذه الكلمة، لأنه قد يتم كتابة هذه الكلمة للعديد من المجالات، لأننا سنرى أنه يتم استخدام هذه الكلمة في عبارة “تنظيف الملابس” أو “تنظيف الأحذية” أو “تنظيف المجالس” والكثير جدًا من المجالات الأخرى.

من ناحية أخرى، فإن الكلمات المفتاحية الطويلة تتميز بكونها تستهدف أكثر من كلمة مفتاحية واحدة في ضمن الكلمة الرئيسية. فبالاعتماد على المثال السابق في الكلمة “خدمة تنظيف منازل في القاهرة” نكون قد استهدفنا أكثر من كلمة واحدة، وهم “خدمة تنظيف منازل” و “تنظيف منازل” و “تنظيف منازل في القاهرة” و “خدمة تنظيف منازل في القاهرة” لذلك، فإن الكلمات المفتاحية الطويلة تجلب زيارات من أشخاص يبحثون حقًا عن نفس المجال، لأنك تكون قد شملت كل من يبحث عن الكلمات المفتاحية الأربعة في الكلمة الرئيسية، بدلًا من أن تشمل فقط الأشخاص الذين يبحثون عن الكلمة “تنظيف”.

أهمية الكلمات المفتاحية في السيو

تعريف السيو وأهميته للمواقع الإلكترونية لا يمكن شرحها بعدة سطور فقط، بل إنه مجال واسع للغاية. وإن الكلمات المفتاحية هي أحد جوانب السيو. لا يتم استخدام الكلمات المفتاحية فقط لإنشاء محتوى خاص بالموقع، بل إن لها استخدامات أخرى مهمة للغاية، فإنشاء النشاطات الترويجية تحتاج بشكل رئيسي إلى استخدام كلمات مفتاحية، بهدف الوصول إلى الجمهور المستهدف من خلالها، كما أنها تساعد في فهم المنافسين، وتطوير إعلانات الدفع مقابل النقر. ويمكن الاعتماد على استراتيجية مراقبة الكلمات المفتاحية التي يستخدمها المنافسون.

كما ذكرت في الأعلى، فإن سابقًا كان على أصحاب المواقع استخدام أكبر عدد ممكن من الكلمات المفتاحية، وهذه الاستراتيجية كانت تفيد في جلب الزوار أكثر، كلما كانت عدد الكلمات المفتاحية المستهدفة أكبر. وفي الحقيقة هذه الاستراتيجية تؤثر سلبيًا على محتوى المواقع، إذ كانت تشوه من جودة المحتوى، بسبب المبالغة في حشو الكلمات المفتاحية، ولكن من ناحية السيو كانت مفيدة، واليوم انعكست الأمور، فقد أصبح حشو الكلمات المفتاحية يؤثر بشكل سلبي على المواقع الإلكترونية، وهذا ما جعل من أهمية اختيار الكلمات المفتاحية بكفاءة كبيرًا للغاية.

لم يتوقف ازدياد اختيار الكلمات المفتاحية بكفاءة إلى ذلك الحد، بل إن ما زادها أهمية هو تطور الذكاء الاصطناعي، حيث أصبحت جوجل تقدم خدمات مُساعدة للأشخاص الذين يبحثون عبر محركات البحث الخاصة بها، التي تشمل إمكانية طرح الأسئلة من الناس باللغة العربية. كما أن جوجل تقدم خدمة الإجابة على الأسئلة الأكثر شيوعًا، ويتم اختيار الأجوبة من المحتوى الأنسب من حيث اختيار الكلمات المفتاحية، ومن حيث جودة المحتوى ذاته.

تطور الذكاء الاصطناعي كان يشكل قفزةً كبيرة، إذ أصبحت جوجل أكثر حدة في كتابة المحتوى، وخاصة بعد اعتمادها على خوارزميات متطورة. وأحد أهم هذه التطورات، هو تحليل ما يبحث عنه الناس بشكل دقيق، فمثلًا لو قمنا بالبحث عن “كلمات مفتاحية” فسيظهر في أول نتائج البحث عن كيفية اخيتار الكلمات المفتاحية. وهذا يعني أن جوجل لم تعد تظهر في نتائج البحث محتويات مستهدفة نفس الكلمة التي كتبتها بشكل دقيق، بل ستُظهر المحتويات الأكثر تداولًا، لدرجة أنها قد تُظهر محتويات باللغة الإنجليزية، دون إظهار المحتويات التي استهدفت الكلمة “كلمات مفتاحية” وهذا يعني أن اختيار الكلمات المفتاحية أصبح أكثر صعوبةً مما سبق.

كيفية اختيار الكلمات المفتاحية بكفاءة

١. إنشاء قائمة تتضمن المواضيع المتعلقة بالمحتوى
الخطوة الأولى هي اختيار المواضيع المهمة التي يُراد منها تصدر نتائج البحث، إذ من المهم أن يتم اختيار عدد من المواضيع المهمة لأي مشروع كان، ومن ثم اختيار الكلمة المفتاحية، ويمكنك أن تفكر بكلمة مفتاحية بتفكير الباحث، أي أن تفكر لو كنت مكان الباحث، فعن ماذا ستبحث، وما الذي ستكتبه عندما تريد أن تبحث عن شيء ما.

٢. اختيار أفكار أولية من الكلمات المفتاحية
عليك أن تضع مجموعة من الكلمات المفتاحية، التي تظن أن جمهورك سيكتب أحدها عند البحث عن محتواك، فمثلًا لو كنت تمتلك موقعًا إلكترونيًا يقدم خدمات تصميم جرافيكي، فيمكنك إعداد قائمة من الكلمات المفتاحية الأكثر واردًا في استخدامها عند البحث عن موقعك، مثل

  • تصميم سوشيال ميديا
  • تصميم لوغو
  • تصميم هوية بصرية
  • تصميم بروشور

والعديد من الكلمات المفتاحية الأخرى المتعلقة بمشروعك، والتي من الأرجح كتابتها من قِبل جمهورك المستهدف. كما يمكنك الاستعانة باختيار الكلمات المفتاحية من خلال تحليلها داخل موقعك، وهناك عدة أدوات تساعد في تحليل الكلمات المفتاحية، من أبرزها أداة Google Search Console، وهذه الأدات تفيدك في تزويدك بإحصاءات مهمة، مثل عدد الزيارات التي نالها موقعك، وحل مشاكل أداء الموقع، وتطوير ترتيبه ضمن نتائج البحث، ومن أبرز الفوائد التي تقدمها هي مساعدتك في اختيار الكلمات المفتاحية. كل ما عليك هو النقر على شريط “Search Analytics” ضمن لوحة التحكم الرئيسية، انزل إلى أسفل الصفحة، ستجد مجموعة من الكلمات المفتاحية، وهي عبارة عن الكلمات المفتاحية التي استخدمها زوار موقعك للوصول إليه، كما أن هذه الأداة تقدم لك معلومات عن كل كلمة مفتاحية، مثل بلد الناس الذي يأتي منه الكلمة.

٣. البحث عن الكلمات ذات الصلة
لا أنكر أنك قد تجد الصعوبة في التفكير واستخلاص كلمات مفتاحية متعلقة بالمجال الذي تستهدفه. لذلك، تستطيع الاستعانة ببعض المصادر، وهي:

١. عمليات البحث في جوجل
إن شركة جوجل تساعدك في الحصول على الكلمات المفتاحية المتعلقة بأي موضوع تريد الكتابة عنه، ويمكنك استغلال هذه المساعدة بواسطة الذهاب إلى جوجل، وكتابة عنوان عن الموضوع الخاص بك في شريط البحث، وقبل أن تضغط على كلمة “بحث” سيظهر لك مجموعة من الكلمات المفتاحية. هذه الكلمات هي عبارة عن اقتراحات عمّا يبحث عنه الأشخاص عن الموضوع الذي كتبت عنوانه في شريط البحث.

٢. بعض الأدوات المتخصصة في الكلمات المفتاحية
هناك العديد من الأدوات المتخصصة في استخلاص الكلمات المفتاحية، بعضها يكون مجاني، ولكن غالبًا ما تكون هذه الادوات مدفوعة. أحد أفضل هذه الأدوات هي أداة keyword Tool، التي تعينك على استخراج الكثير من الكلمات المفتاحية التي تقترحها لك، حيث كل ما عليك القيام به هو إدخال عنوان الموضوع الخاص بك، لتعطيك الكثير من الاقتراحات. هذه الأداة أيضًا غير متخصصة في استخراج الكلمات المفتاحية من محركات البحث في جوجل، إذ إنها متخصصة أيضًا في استخراج الكلمات المفتاحية من محركات البحث ليوتيوب، وموقع أمازون، ومتجر Play Store، وانستجرام، وتويتر. وهذا ما يفيدك في حال كنت تعمل في غير مجال، مثل التجارة الإلكترونية على أمازون، فأنت ستحتاج حينها إلى التنقيب عن أكثر ما يبحث عنه الأشخاص في أمازون. أو استخلاص الكلمات المفتاحية في منصة يوتيوب.

٤. استهداف الكلمات المفتاحية بنوعيها
هناك نوعان أساسيان من الكلمات المفتاحية، وهما الكلمات المفتاحية القصيرة، والكلمات المفتاحية الطويلة. ومن المهم أن تجمع بين هذين النوعين بين الكلمات المفتاحية المختارة، وهذا بهدف تحقيق توازن.
استهداف أنواع الكلمات المفتاحية كافةً، يفيدك في استهداف أكبر قدر ممكن من الزوار، لأن هناك من يبحث باستخدام كلمات مفتاحية قصيرة، وهناك من يبحث باستخدام كلمات مفتاحية طويلة، ولكن أكثر الباحثين يستخدمون كلمات مفتاحية قصيرة في عمليات البحث، وهذا ما يجعل من استهداف الكلمات المفتاحية القصيرة شديد المنافسة، ومن الصعب الوصول إلى ترتيب جيد من خلالها.
وإذا ما قمنا بالمقارنة منطقيًا، فإن الكلمات المفتاحية الطويلة أفضل لك، لماذا؟
لنعطي مثالًا، إذا قارنّا بين الكلمتين “كتابة المقالات” و “كيفية كتابة المقالات تتصدر نتائج البحث
الكلمة الأولى ستحصل من خلالها على زوار أكبر، ولكن هؤلاء الزوار أغلبهم لن يبقوا في موقعك إلا لوقتٍ قصير، لأنهم قد يبحثون عن موضوع بنفس الكلمة المفتاحية “كتابة المقالات” مختلف عن موضوعك، فربّما يبحثون عن “أهمية كتابة المقالات”
في حين أن الكلمة المفتاحية الطويلة تستهدف الأشخاص الذين يبحثون عن نفس الموضوع، رغمَ أنك ستحصل من خلالها على عدد زوار أقل، إلا أنها مفيدة أكثر.

٥. راقب ترتيب المنافسين
من المهم جدًا أن تقوم بتحليل منافسيك، وتعرف ما هي الكلمات المفتاحية التي يستخدمونها. ومن ذلك، يمكنك معرفة الكلمات المفتاحية التي تكون عليها المنافسة شديدة، والكلمات الأقل منافسةً، مما يعطيك الفرصة لاستهداف بعض من كليهما، وتحقيق التوازن في محتواك.

هناك العديد من الأدوات التي تساعدك في تحليل منافسيك، ومعرفة ما هي الكلمات المفتاحية التي يكون عليها منافسة أكبر، ومعرفة ما هي الكلمات التي يجب أن تعطيها أهمية أكبر، فمثلًا أداة keyword planner، تفيدك في معرفة حجم البحث على الكلمة المفتاحية التي تُدخلها، وتعطيك العديد من الكلمات المفتاحية المشابهة للكلمة المفتاحية الرئيسية. وهي أداة مجانية تمامًا.

٧. انتقاء الكلمات المفتاحية الأكثر أهمية
بعد أن وضعت مجموعة من الكلمات المفتاحية القريبة من موضوعك الخاص، جاء الآن مرحلة انتقاء واختيار الكلمات المفتاحية الأكثر أهمية، فليس كل الكلمات التي جمعتها لها نفس الأهمية، وسأعطيك أهم النصائح التي تفيدك في انتقاء الكلمات الأكثر أهمية:

  • اختر الكلمات المفتاحية التي يكون عليها أقل منافسة، لكي تزيد من فرصة تصدر محتواك ضمن نتائج البحث.
  • اختر الكلمات التي تكون أكثر مشابهةً للموضوع الخاص بك، والتي ستعطيك محتوىً ذات جودة مرتفعة.
  • اختر الكلمات التي يكون الإقبال عليها جيدًا.

٨. أضف الكلمات المفتاحية النهائية في موقعك
لا تعتقد أن إضافة الكلمات المفتاحية في موقعك يكون بشكل عشوائي، فلا تجعل هذا الجانب يحسّن من مستوى السيو في موقعك، ولا يجذب الزوار منه، لأن الكثير من المواقع تعمل على تحسين السيو، وإذا ما قرأت محتواها، فإنه يكون سيئًا للغاية، بسبب المبالغة في ذكر الكلمة المفتاحية، والحشو المنفّر.
لذلك من المهم أن تكون دقيقًا في عدد مرات ذكر الكلمات المفتاحية، وتوزيعها توزيعًا مقبولًا ومتوازنًا، وألا يكون هناك حشوٌ فيها.
وكما ذكرتُ سابقًا في هذا المقال، فإن خوارزمية جوجل أصبحت أكثر تطورًا، فلم تعد ترفع من ترتيب المحتوى الذي يحتوي على أكبر قدر ممكن من الكلمات المفتاحية، بل أصبحت تركز بشكل أساسي أيضًا على جودة المحتوى.

وإليك أهم النصائح التي تفيدك في زيادة ترتيب موقعك ضمن نتائج البحث، بناءً على الكلمات المفتاحية:

  1. أرفِق الكلمة المفتاحية في عنوان الصفحة، لأن عنوان الصفحة يعطي فكرة عامة عمّا يتضمنه المحتوى، وإن عنوان الصفحة سيكون ظاهرًا في نتائج البحث ضمن السطر الأول.
  2. اكتب الكلمة المفتاحية الرئيسية في العنوان الفرعي، وهذا أحد شروط وقواعد السيو.
  3. كما أنه من المهم أن تكون الكلمة المفتاحية مذكورة ضمن المقدمة، ومن الأفضل ذكرها في بداية المقدمة.
  4. ليس من الأفضل أن يكون كلمات الرابط الخارجي تقليدية، مثل “اضغط هنا” بل من الأفضل ذكر الكلمة المفتاحية فيه.
  5. الكلمة المفتاحية يجب أن تُذكر أيضًا في الصور التي تضعها، لأن محركات البحث لا تستوعب ما تحتويه الصورة. لذا، تأكد من كتابة الكلمة المفتاحية ضمن النص البديل الخاص بالصورة.
  6. اذكر الكلمة المفتاحية ضمن وصف ميتا ” Meta Description”

9. صناعة محتوى من الكلمات المفتاحية
في حال كان موقعك لا يحتوي على مواضيع متعلقة بالكلمات المفتاحية التي استهدفتها، فلا بدّ من كتابة محتويات لها صلة بالكلمات المفتاحية. كما أنصحك بأن تكتب في كل صفحة موضوع لكلمة مفتاحية واحدة، أي أن تستهدف كلمة مفتاحية واحدة لكل صفحة، ولا تقم باستهداف أكثر من كلمة مفتاحية واحدة في كل صفحة.

١٠. تحقق من كمية ذكر الكلمات المفتاحية
يجب أن تعرف كثافة الكلمات المفتاحية المذكورة في محتواك، ويتم حساب هذه النسبة بواسطة معرفة عدد كلمات المحتوى مقسومة على عدد مرات ذكر الكلمة المفتاحية، فمثلًا لو كان محتواك يحتوي على 3000 كلمة، وكان عدد مرات ذكر الكلمة المفتاحية هو 20، فإن كثافة الكلمات المفتاحية هو 1.5%.
يوجد العديد من الأدوات المتخصصة في حساب كثافة الكلمة المفتاحية في المحتوى، ومن أبرزها أداة Keyword Density Checker.

١١. تابع ترتيب الموقع الخاص بك
صحيحٌ أني تحدثت بشكل كبير عن أهمية اختيار الكلمات المفتاحية بكفاءة، ولكن يعتبر هذا الجانب هو أحد وأهم العوامل التي تؤثر على ترتيب الموقع ضمن نتائج البحث، ولا بدّ من الاهتمام بباقي العوامل.

تستطيع الاستعانة ببعض المصادر التي تعينك على مراقبة أداء موقعك، ومرابقة النتائج التي تحصل عليها، لمعرفة ترتيب الموقع بشكل دقيق. ومن أكثر ما يساعدك في هذا الأمر هي أداة ranktrackr، فهي أداة مدفوعة تبيّن لك ترتيب موقعك الإلكتروني محليًا أو عالميًا. وتحصل من خلالها على تقارير تتضمن معلومات وبيانات عن الكلمات المفتاحية بصيغة PDF أو بصيغة CSV.

وإذا لا ترغب في استعمال أداةٍ مدفوعة، فيمكنك الاستعانة بأحد الأدوات المجانية، مثل أداة Google Search Console.

ما هي أهم الأدوات المستخدمة في اختيار الكلمات المفتاحية بكفاءة؟

عزيزي القارئ، هناك العديد جدًا من الأدوات المفيدة والاحترافية، التي تساعد في اختيار كلمات مفتاحية بكفاءة، وسأرفق لك أهم تلك الأدوات وأشهرها، التي تتميز بأنها مجانية.

١. أداة Google Trends
هي أحد الأدوات التابعة لشركة جوجل، وتساعد في تقديم الكثير من البيانات والمعلومات الخاصة بكل كلمة مفتاحية. فإذا استخدمت هذه الأداة، فإنها ستعطيك معلومات عن أكثر الكلمات المفتاحية بحثًا عالميًا، أو محليًا ضمن نطاق دولة معينة. كما تستطيع من خلال هذه الأداة أن تعرف ما مدى الاهتمام بأي كلمة مفتاحية تريد استهدافها ضمن منطقة معينة، وضمن نطاق زمني محدد.
أي من خلال هذه الأداة، يمكنك أن تعرف تاريخ أكبر اهتمام بها، وفي أي منطقة أيضًا.

٢. أداة Google keyword Planner
هذه الأداة تفيدك جدًا في حال كنت ترغب بالقيام بنشاط تجاري معين، لأنها تساعدك في اختيار كلمات مفتاحية تناسب الحملات الإعلانية، وذلك من خلال انتقاء الكلمات من محركات البحث الخاصة بجوجل، إذ يتم معرفة عدد مرات البحث عن كل كلمة مفتاحية، والتغيرات البحثية التي تطرأ على كل كلمة زمنيًا. وبالتالي يصبح بمقدورك اختيار أكثر كلمة مفتاحية يُبحث عنها.

٣. أداة keyword Everywhere
هي أداة مجانية يتم تثبيتها ضمن المتصفح، فهي تساعد في عرض مدى البحث عن الكلمات المفتاحية، كما أنها تعطيك معلومات عن تكلفة كل نقرة.

 

أخطاء يجب الابتعاد عنها عند اختيار الكلمات المفتاحية بكفاءة

في الحقيقة هناك الكثير من الأخطاء التي تُرتكب عند اختيار الكلمات المفتاحية، خاصةً الأشخاص الذين يعملون في مهنة كتابة المحتوى. ولا بدّ من الإشارة إلى هذه الأخطاء، حتى لا يتم الوقوع بها.

١. اختيار الكلمات المفتاحية الأكثر بحثًا في جوجل
هذا أول خطأ يرتكبه كل من دخل إلى هذا المجال حديثًا، إذ يظنّ الكثير أن الكلمات المفتاحية ذات الأكثر بحثًا هي الأنسب، وهذا خطأ بصراحة. والكلمات المناسبة هي التي تناسب محتواك، والتي يستهدفها المنافسين لموقعك، وغالبًا ما تكون الكلمات المفتاحية الطويلة هي الأنسب.

٢. اختيار كلمات مفتاحية دون دراسة
بعض الأشخاص يستهدفون كلمات مفتاحية على حسب تخمينهم، وهذا ما قد يودي بهم إلى نزول ترتيب الموقع الإلكتروني ضمن نتائج البحث، لأن اختيار كلمة مفتاحية دون دراسة وبحثٍ و تحليل عنها، فإنه قد يتم اختيار كلمة ذات منافسة شديدة، أو أنها قد تكون غير مهتمٍ بها على محركات البحث.

٣. ذكر الكلمات المفتاحية بشكل مبالغ
هذا الخطأ منتشر للغاية، وحسب تعاملي مع العملاء والكتّاب، فإن الكثير منهم أحدهم يركّزون على ذكر الكلمة المفتاحية بعدد كبير ضمن المحتوى، وهذا بالتأكيد سيسبب لهم رداءة المحتوى، بسبب حشو الكلمة المفتاحية، وعدم الاهتمام بجودة المحتوى. ذكر الكلمات المفتاحية بشكل مبالغ فيه كان في السابق، لأن جوجل لم تعد تهتم بالمحتوى الذي يذكر أعلى قدرٍ ممكن من الكلمات، بل أصبح يركز على جودة المحتوى.

٤. إهمال الكلمات المفتاحية الحالية والبحث عن كلمات جديدة
لا تظن أن إهمال كلماتك المفتاحية الحالية، والبحث الجديد عن كلمة مفتاحية جديدة، سيؤدي إلى زيادة ترتيب موقعك ضمن نتائج البحث، بل حافظ على قوة موقعك بالكلمات الحالية، ونافس منافسيك بها.

٥. التركيز على عدد كبير من الكلمات المفتاحية
لا شكّ أن اختيار الكلمات المفتاحية بكفاءة ليس بالأمر السهل، ويحتاج إلى الكثير من المجهود والوقت. لذلك ركّز وقتك ومجهودك على عدد معين من الكلمات المفتاحية التي تعطي نتائج ملموسة، وليس التركيز على عدد كبير من الكلمات المفتاحية، دون انتقائها بشكل كافٍ.

٦. إهمال الكلمات المفتاحية الثانوية
صحيحٌ أن الكلمات المفتاحية الرئيسية لها أهمية كبيرة، أكثر من أهمية الكلمات المفتاحية الثانوية، ولكن هذا لا يعني إهمال الكلمات المفتاحية الثانوية، لأنها تعطي نتائج كبيرة فعلًا. إضافةً إلى أنه أحيانًا تكون الكلمات المفتاحية الثانوية مجتمعةً، أكثر فائدة من الرئيسية وهي مجتمعة.

٧. إهمال جودة المحتوى
أعتقد أني ذكرتُ هذا الجانب في هذه المقالة بشكل جيد، فلا تنسَ، أنك تكتب محتوىً يلائم الزوار، وأن الهدف الأول منه هو جذب الزوار، ومن غير المنطقي إهمال جودة محتواك والتركيز على سيو الخاص به. عليكَ الموازنة بين الجانبين، وفصل كل واحدٍ منهما عن الآخر.

٨. اختيار كلمات مفتاحية بعيدة عن موضوع المحتوى
إن اختيار كلمات مفتاحية بعيدة عن موضوع المحتوى، قد يجلب لك عدد كبير من الزوار. ولكن لنتكلم من أرض المنطق، فعندما يبحث الزائر عن كلمة مفتاحية ما، ويدخل إلى إحدى المواقع المستهدفة لتلك الكلمة، ويكون محتواه لا صلة له بها، فسيخرج الزائر فورًا من الموقع، لأنه لم يجد ما يبحث عنه، والنتيجة هي ارتفاع معدل الارتداد الخاص بالموقع، مما سيعرضه إلى انخفاض في ترتيبه ضمن نتائج البحث. فاختر الكلمات المفتاحية التي لها صلة بمحتوى موقعك، ونافس بها منافسيك.

في الختام، فقد قدمتُ إليكم مقالًا وافيًا عن كيفية اختيار الكلمات المفتاحية بكفاءة، وأتمنى أن يكون قد أفاد الجميع.

Sawsan Mohamed
Sawsan Mohamed
بدلًا من أن أقف بين طابور المتذمرين من الواقع العربي وتأخره، قررت أن أقدم بصمة للتغير من خلال حروفي، لعلّها تكون نورًا لمن يبحث عن العلم والفائدة. سوسن محمد؛ أحد كتّاب المحتوى الهادفين، والباحثين عن التميز والتألق، لينيرا لها هذا الدربَ السامي.
مقالات ذات صلة

5 COMMENTS

  1. You’re so awesome! I don’t believe I have read a single thing like that before. So great to find someone with some original thoughts on this topic. Really.. thank you for starting this up. This website is something that is needed on the internet, someone with a little originality!

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisment -

الأكثر شهرة