السبت, أبريل 13, 2024
Homeالتجارة الإلكترونيةكيفية إدارة المخزون في التجارة الإلكترونية: 5 طرق لتجنب نفاذ مخزونك

كيفية إدارة المخزون في التجارة الإلكترونية: 5 طرق لتجنب نفاذ مخزونك

إدارة المخزون في التجارة الإلكترونية هي شريان الحياة لأي شخص يمتلك مشروعه الخاص عبر الإنترنت، حيث تحتاج إلى خبرة كبيرة ووقت طويل حتى تقوم بها بالشكل المطلوب الذي يضمن لك نتائج مذهلة في النهاية.

كما إنها خطوة مليئة بالتحديات والمشاكل التي قد تواجهها إذا لم تفهم كيف تتعامل معها منذ البداية، لذلك، قمنا بتحضير هذا المقال لك، لمعرفة كيفية إدارة المخزون في التجارة الإلكترونية وما هي الطرق التي يمكنك اتباعها لتجنب نفاذ مخزونك وما إلى ذلك.

ما هي إدارة المخزون في التجارة الإلكترونية؟

تتمثل إدارة المخزون في التجارة الإلكترونية في الإشراف والتحكم بطلب وتخزين واستخدام المنتجات التي يتم بيعها عبر الإنترنت، وبالتالي ستجد أن الأمر مشابه لمخزون المنتجات التي يتم بيعها على أرض الواقع أيضًا.

لكن يكمن الاختلاف هنا أن في التجارة الإلكترونية يتم التركيز بشكل أقوى على تقليل التكلفة والحفاظ على كفاءة وجودة المنتجات قبل عرضها للبيع عبر الإنترنت.

كما تعتبر إدارة المخزون هي الجسر بين عمليات المستودعات ورضا العملاء، وهو المكان الذي يحدث فيه كل شيء بدقة بداية من موازنة مستويات المخزون، والتحكم في التكاليف، وحتى الحفاظ على نمو الأعمال.

بشكل عام، عندما تقوم بإدارة المخزون في التجارة الإلكترونية بطريقة صحيحة، ستتمتع بكثير من الفوائد التي ستحتاج إليها وستحدث فارقًا كبيرًا في عملك، لعل من أبرزهم ما يلي:

  • سهولة تتبع المنتجات في المستودع الخاص بك
  • سرعة متابعة المنتجات المخزنة مع الشركات المصنعة المتعاقدة أو المخزون المودع مع شركة أخرى
  • تتبع المنتجات المباعة عبر الدروبشيبينج Dropshipping
  • مراقبة استراتيجيات البيع في مختلف القنوات التي تستخدمها في تجارتك الإلكترونية
  • المحافظة على مخزونك بطريقة مثالية
  • إجراء تنبؤات دقيقة بشأن الطلب على المنتجات المخزنة
  • إبعادك عن أخطار عديدة مثل الإفراط في التخزين أو نقص التخزين
  • تحسين إدارة سلسلة التوريد الخاصة بك من خلال فهم متى تحتاج إلى طلب المنتجات وما المقدار الذي تحتاجه أيضًا

ما هي أهمية إدارة المخزون في التجارة الإلكترونية بطريقة جيدة؟

من خلال الإدارة الفعالة للمخزون، يمكن لشركات التجارة الإلكترونية تجنب حالات نفاذ المخزون وتكدسه، مما يؤدي إلى زيادة مبيعاتك وقلة التكلفة وبالتالي سيساعد ذلك في نمو عملك التجاري بسهولة.

لذلك، عندما تفكر في التجارة الإلكترونية، فكر دائمًا في إدارة المخزون لأن الأمر لا يتعلق فقط بالبيع عبر الإنترنت فقط، بل يتعلق أيضًا بتسليم المنتج المناسب للعميل المناسب في الوقت المناسب.

علاوة على ذلك، يمكن أن تساعدك إدارة المخزون في التجارة الإلكترونية بالشكل المطلوب على تقليل التكاليف العامة وزيادة كفاءة عملك، مما يؤدي إلى تحسين النتيجة النهائية.

لذلك يمكن أن نلخص لك أهمية إدارة المخزون في التجارة الإلكترونية فيما يلي:

1- رضا العملاء:

تلعب إدارة المخزون دورًا حيويًا في ضمان رضا العملاء، حيث تتيح لك تنفيذ الطلبات بدقة وسرعة عالية، فعندما يقوم العميل بتقديم طلب، يجب أن يكون المنتج متوفرًا لديك وجاهزًا للشحن.

إذا لم يكن الأمر كذلك، فقد يشعر العميل بالإحباط وقد يقرر الشراء من منافس لك لأنه يقدم خدمة أسرع وفعالة أكثر منك، فقد أثبتت الدراسات أن خسارة الشركات التي لا تدير المخزون بطريقة صحيحة قد يخسرون ما يقرب من 42% من العملاء.

وبما أن المنتجات غير المتوفرة في المخزون يكون لها تأثير كبير على سلوك الشراء وتجربة التسوق، فيجب عليك تتبع المخزون باستمرار لتجنب نفاذ المنتجات وتقليل إلغاء الطلبات، وبالتالي ستكسب رضا العملاء فورًا.

2- تحقيق التوازن بين العرض والطلب

يجب أن تكون جاهزًا لأي تغيير يمكن أن يحدث في طلب العملاء، وبالتالي ستخلق توازنًا بين العرض والطلب وهذا الأمر لا يحدث سوى من خلال إدارة المخزون في التجارة الإلكترونية، حيث يساعدك ذلك في تتبع بيانات المبيعات ومستويات المخزون.

مما يسمح لك باتخاذ قرارات مستنيرة بشأن ماذا ومتى يجب إعادة طلبه من جديد، وذلك بناءً على الطلب الحالي والمتوقع، كما يساعد ذلك في الحفاظ على مستويات مخزونك بحيث تكون محدثة باستمرار، مما يضمن حصولك على ما تحتاجه لتلبية طلبات العملاء وتجنب تكدس المنتجات.

علاوة على ذلك، يمكن أن تساعدك إدارة المخزون أيضًا في تحديد الاتجاهات في طلب العملاء، مما يسمح لك بتعديل مستويات المخزون وعروض المنتجات وفقًا لذلك، فمن خلال تحليل بيانات المبيعات وسلوك العملاء، يمكنك تحديد المنتجات الأكثر شيوعًا وضبط مخزونك وفقًا لذلك مما يؤدي إلى زيادة المبيعات في النهاية.

3- خفض التكاليف وزيادة الكفاءة

تعتبر إدارة المخزون عنصرًا محوريًا في عمليات التجارة الإلكترونية الخاصة بك، حيث لا تؤثر فقط على أدائك اليومي ولكن أيضًا على استدامة عملك على المدى الطويل، حيث يمكن أن تساعد الإدارة الفعالة للمخزون في تقليل تكاليف الاحتفاظ بالمخزون.

فمن خلال تحسين مستويات مخزونك، يمكنك تقليل مقدار الأموال التي تنفقها في المخزون، مما يؤدي إلى تدفق نقدي أفضل لك مع مرور الوقت، وبالتالي، ستجد دائمًا أن تحسين الكفاءة في إدارة المخزون يوفر الوقت والتكاليف عليك.

ما أهم التحديات التي سوف تواجهها أثناء إدارة المخزون في التجارة الإلكترونية؟

بعد التعرف على مفهوم إدارة المخزون في التجارة الإلكترونية ومدى أهميته والفوائد التي ستعود عليك من خلاله، حان الوقت لمعرفة بعض التحديات التي يمكن أن تواجهها ويجب أن تتحضر لها من الآن.

فيما يلي سنذكر لك أبرزهم وكيفية التعامل مع كل مشكلة وفهم الطرق التي يمكن أن تتبعها من أجل تفادي الوقوع في هذه المشاكل على مدار الوقت.

1- الاعتماد على منصة تجارة إلكترونية لإدارة المخزون

لا شك أن منصات التجارة الإلكترونية مثل Shopify أو WooCommerce أو BigCommerce يمكن أن تسهل عليك إدارة المخزون، ولكن لا يجب الاعتماد عليها فقط دون التدخل منك.

على الرغم من أن هذه المنصات لديها نظام مذهل، إلا أنها تفتقر إلى بعض الخصائص مثل تتبع المخزون، فكلما قمت بتنفيذ نظام خارجي لإدارة مخزون التجارة الإلكترونية بشكل أسرع، كلما تمكنت من تقليل التكاليف المتعلقة بما يلي:

  • الوقت الضائع
  • المخزون المفقود
  • العمالة غير الضرورية
  • الأخطاء الضريبية والمحاسبية

باختصار، تجعل هذه العقبات نمو الأعمال محفوفًا بالمخاطر ويصعب إدارته، مما يزيد الأمر صعوبة عند التفكير في توسع عملك التجاري بشكل أكبر مع مرور الوقت.

2- الإفراط في التخزين والبيع الزائد

لنفترض أنك لا تفهم متطلبات مخزونك أو عادات التسوق لدى عملائك، في هذه الحالة، فلا يمكنك تلبية طلبات العملاء وبالتالي ستكون أمام مشكلة كبيرة وهي الإفراط في التخزين والحاجة إلى منتجات أخرى لبيعها بشكل متزايد.

فليس من الضروري أن يكون المخزون لديك كبير، الأهم أن يكون كل المتوفر لديك هو ما يبحث عنه جمهورك المستهدف ويطلبه بالفعل عملائك، لذلك لا تخاطر بوضع الكثير من المنتجات وأنت لا تعلم بعد ما يريده العملاء.

3- عدم توافر بيانات كافية

إذا كنت تخطط لتنمية أعمال التجارة الإلكترونية الخاصة بك، فستحتاج إلى إيجاد طريقة للكشف عن البيانات المتعلقة بحركات المخزون لديك وتتبعها ومعرفة سلوك العملاء بطريقة دقيقة.

فهذا الأمر يمكن تحقيقه ببساطة من خلال طرح هذه الأسئلة على نفسك:

  • ما هي المنتجات الأكثر مبيعًا؟
  • ما هي المنتجات التي لا تتلقى طلبات بشكل مستمر؟
  • هل تحتاج إلى المزيد من المنتجات؟
  • هل تحتاج إلى منتجات أقل؟

إن العثور على إجابات لهذه الأسئلة وحده سيكون بداية رائعة لزيادة الأرباح ودعم النمو وتلبية احتياجات عملائك، غير ذلك ستكون في متاهة دائمة وعلى وشك الوقوع في فخ الإفراط أو النقص في المخزون.

كيفية إدارة المخزون في التجارة الإلكترونية: 5 طرق ستساعدك في تجنب نفاذ مخزونك

تعد الإدارة السليمة للمخزون أمرًا ضروريًا لجميع الشركات التي لديها منتجات مادية، فيما يلي بعض الطرق التي يمكن أن تساعدك على تحقيق إدارة فعالة للمخزون:

1- الدقة في اختيار أداة المناسب لإدارة المخزون

يعد الاستثمار في أداة لإدارة المخزون أحد الأساليب المهمة لإدارة المخزون بكفاءة، سيساعدك ذلك في مراقبة مستويات المخزون وتتبع بيانات المبيعات وأتمتة الطلب وتبسيط تنفيذ الطلبات وشحنها.

باستخدام الأداة المناسب، مثل zoho، يمكنك تحديد الاتجاهات والتنبؤ بالطلب واتخاذ قرارات مستنيرة بشأن تجديد المخزون، لذلك عند اختيار أداة لإدارة المخزون، ضع في اعتبارك عوامل مثل توافقها مع أنظمتك الحالية وقابلية التوسع وسهولة الاستخدام والسعر.

2- إحداث تغيرات مستمرة للمنتجات المخزنة

إذا كنت تواجه مشكلة مع بعض المنتجات المخزنة لديك سواء كانت لا تتلقى طلبات كثيرة أو حتى ظهر لها بدائل كثيرة في الأسواق وأصبحت عديمة الفائدة، فلا تفكر في التخلص منها نهائيًا.

بل أجعل لها استخدامات أخرى، حيث يمكنك التفكير في ضمها مع منتج أخر وبيعهما سويًا للعملاء، بهذه الطريقة تكون قد وفرت مكانًا في مخزونك وتمكنت من استرداد بعض تكاليفك، لذلك يجب دائمًا إحداث مثل هذه التغيرات في منتجاتك.

3- الاطلاع المستمر على بيانات المبيعات

تعد هذه خطوة عملية أساسية لإدارة مخزونك بطريقة ذكية ولزيادة مبيعاتك مع مرور الوقت، حيث يعتبر الغرض الأساسي من هذه الخطوة هي تحسين مبيعاتك المستقبلية مع تفادي الوقوع في خطأ تكدس أو نقص المنتجات في مخزونك.

فما عليك سوى الاطلاع على بيانات المبيعات الخاصة بك وتحديد الاتجاهات السابقة للتنبؤ بما ستحتاج إليه في الفترة القادمة، ومعرفة ما هي المنتجات التي لاقت إعجاب العملاء ويتزايد عليها الطلب باستمرار، وما هي المنتجات الراكدة التي لا يهتم بها العملاء.

في هذه الخطوة، نرشح لك استخدام أداة جوجل Google Analytics لتتبع سلوك العملاء وتحديد بيانات مبيعاتك بشكل تفصيلي مذهل.

4- طريقة ومكان التخزين

في إدارة المخزون في التجارة الإلكترونية، يجب أن تقوم بتحسين طريقة ومكان تخزين المنتجات والمسارات التي تتخذها من التخزين إلى العميل، وتشمل الاستراتيجيات الرئيسية ما يلي:

  • اختيار المستودع الأمثل: يجب أن يكون في مكان يسهل فيه ترتيب المنتجات ذات الطلب العالي، فهذا الأمر سيبسط عملية الانتقاء
  • تجزئة المخزون: يجب أن تكون فكرة تصنيف المخزون للتخزين سهلة وذو كفاءة عالية
  • توزيع البضائع: نقل البضائع مباشرة من المركبات الواردة إلى المركبات الصادرة يمكن أن يقلل وقت التخزين وهذا الأمر في صالحك دائمًا

5- الاهتمام بعمليات الجرد

عند إجراء عملية جرد، ستقارن مخزونك الفعلي بسجلاتك الحالية لتحديد أي اختلافات قد تكون موجودة، فهذا الأمر سيساعدك في تحديد الأشياء التي قد تحتاج إلى التحسين في إدارة المخزون لديك.

يمكنك بعد ذلك اتخاذ خطوات لمعالجة هذه التناقضات وتحسين إدارة المخزون بشكل عام، كما يمكن أن يساعدك ذلك أيضًا في تحديد ما إذا كنت تريد الاستمرار في تخزين هذه المنتجات أم لا.

حيث يمكن أن تكون المنتجات تالفة أو منتهية الصلاحية وبالتالي يجب أن تلقي نظرة عليها دائمًا لأنها مكلفة ويمكن أن تشغل مساحة كبيرة في مخزونك، لذلك من المهم اتخاذ قرارات بشأن هذه المنتجات بناءً على البيانات الموجودة في المخزون الخاص بك، وهذا الأمر لن يظهر سوى بعمليات الجرد.

في نهاية مقالنا اليوم، ننصح الجميع بالاهتمام بخطوة إدارة المخزون في التجارة الإلكترونية لأنها تعتبر الجسر الذي تعبر من خلاله منتجاتك للعملاء، لذلك يجب أن تكون ذو كفاءة عالية ومُنظمة لضمان رضا العملاء ولكسب جمهور جديد يضع ثقته في تجارتك الإلكترونية.

مقالات ذات صلة

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisment -

الأكثر شهرة