الأحد, أبريل 2, 2023
Google search engine
Homeشروحات اونلاينماهو السيو وما هي فوائده للمواقع الإلكترونية

ماهو السيو وما هي فوائده للمواقع الإلكترونية

ماهو السيو وما هي فائدته للمواقع الإلكترونية؟

ماهو السيو وما هي فوائده للمواقع الإلكترونية؟ هو سؤالٌ يُطرح كثيرًا، لذلك أنشأتُ اليوم لكم هذا المقال، عسى أن يكون شاملًا لكل الأسئلة التي تُطرح عن السيو.

إن السيو لا يستطيع أي موقع إلكتروني الاستغناء عنه، وذلك لكون تلك المواقع لن تكون موجودة إلا بتحقيق متطلباته، وشروطه، وقواعده الأساسية، وكلما تم تطبيق قواعده بشكل أفضل، زادت فرصة تقدم الموقع في نتائج البحث نحو الترتيب الأول منها.

تعود فوائد السيو على المواقع الإلكترونية في كونه يحقق نسبة زيارات عالية عليها، شرط أن يتم تحقيق قواعده وشروطه.

هل تعلم أن نسبة 70% من زيارات المواقع الإلكترونية يكون مصدرها هو محركات البحث، وذلك لكون الأشخاص يلجؤون إلى محرك البحث، للبحث عن أي معلومة، أو خدمة، أو منتج يريدونه، خاصةً أن كبرى الشركات العالمية التي تقدم الكثير من الخدمات والمنتجات المتنوعة لديها موقع إلكتروني خاص بها.

إذن، ما هو السيو؟

ما هو السيو(SEO)؟

ماهو السيو وما هي فوائده للمواقع الإلكترونية

السيو SEO أو تحسين محركات البحث (Search Engine Optimization) هو عملية متخصصة في دراسة وتحليل محركات البحث على الإنترنت، للوصول إلى أفضل الممارسات والمتطلبات الرئيسية ليتم تطبيقها على الموقع الإلكتروني، وذلك بهدف تصدره نتائج البحث. ويمكن القول أنه تهيئة محركات البحث، وذلك عن طريق القيام بتعديل محتوى الموقع، أو تعديله بشكل عام، من أجل إدراكه من قِبل عناكب الأرشفة ضمن محركات البحث. تابع المقالة لتُكمل شرح السؤال “ماهو السيو وما هي فوائده للمواقع الإلكترونية”

ما هي عناكب الأرشفة Web Crawlers؟

إن المواقع الإلكترونية لا يتم إظهارها ضمن نتائج البحث بشكل عشوائي، أي ليس كل من أراد إنشاء موقع إلكتروني يستطيع نشره وإظهاره ضمن نتائج البحث، بل هناك روبوتات هي من تقرر ذلك، وهذه الروبوتات تعمل على مراقبة جودة الموقع الإلكتروني، وتصنيفه، ومن ثم فهرسته، ومن ثم إظهاره أو لا ضمن نتائج البحث. تُسمى هذه الروبوتات التي تقوم بهذه العمليات المهمة بعناكب الأرشفة.

أصبحت اليوم عناكب الأرشفة أكثر تطورًا وسرعة من ذي قبل، إذ إنها أصبحت تمتلك قدرة أكبر على تحليل الموقع وفهرسته.

تتخذ هذه العناكب عدة خطوات رئيسية للقيام بعملها الذي ذكرته منذ قليل، وهذه الخطوات تشمل:

١. اكتشاف الموقع
تكتشف عناكب الأرشفة الموقع الجديد من خلال تقديم مطور الموقع طلب اكتشاف موقعه، أو عن طريق روابط خاصة بهذا الموقع، أو عن طريق عمليات البحث.

٢. تحليل الموقع
بعد أن يتم اكتشاف الموقع، تبدأ عمليات تحليل ودراسة الموقع بشكل كلي، حيث لا تقوم عناكب الأرشفة فقط في تحليل محتوى الموقع، بل إنها تبدأ بتحليل لغات البرمجة التي أنشأته، وبعدها يتم تحليل المحتوى الخاص به، وترى فيما إذا كان محتواه مناسبًا ليتم عرضه على المستخدمين أو لا، وإذا كان محققًا لشروط وقواعد السيو SEO أم لا، وفيما إذا كان منسوخًا، أو مسروقًا، أو احتياليًا

٣. فهرسة الموقع
إذا كان الموقع محققًا لجميع شروط وأساسيات السيو، فإنه ينتقل إلى الخطوة الثالثة، وهي فهرسة الموقع، أي أنه يصبح ظاهرًا في نتائج البحث، ويصبح المستخدمون قادرين على الوصول إليه، بسبب إدراجه ضمن نتائج البحث.

٤. مراقبة طبيعة عمليات البحث عن الموقع
الآن يتم مراقبة محتوى الموقع وما يقدمه، وهل يزوره المستخدمين، ومعرفة عدد المرات التي بحث الأشخاص عنه، وكم هي الفترة الزمنية التي بيقون داخل الموقع، وهذا ما يسمى بمعدل الارتداد، وكل ارتفع معدل الارتداد، أي أن المستخدمين أكثرهم لا يبقضون وقتًا طويلًا فيه، انخفضت نسبة ظهور الموقع، والعكس صحيح. ومن هنا يتم تصنيف الموقع فيما إذا كان يقدم محتوى مفيدًا وجاذبًا للناس أو لا.

٥. تحديد توافق الموقع مع نتائج البحث
هذه الخطوة التي تجريها عناكب البحث لها أهمية كبيرة في توجه أصحاب المواقع نحو تحسين محتوى موقعهم، إذا إن هذه الخطوة تعمل في ربط محتوى الموقع مع ترتيب ظهوره ضمن نتائج البحث، لأن عناكب الأرشفة تطورت جدًا، وأصبحت قادرة على تصنيف جودة المحتوى في المواقع الإلكترونية، وكلّما كانت جودة المحتوى عالية في الموقع، ارتفع ترتيبه في نتائج البحث.

٦. تقديم النتائج لمحركات البحث
هنا يتم تقييم المواقع بحسب المحتوى التي تقدمه، ويتم تصدير الموقع الذي يقدم أكبر فائدة للمستخدم، لذلك تتصدر بعض المواقع نتائج البحث متفوقةً على مواقع متصدرة سابقًا، بسبب تقديمها محتوى أفضل من ناحية الجودة.

في الحقيقة هذه الخطوات تحتاج إلى مراقبة دائمة من أحد المتخصصين في مجال السيو، ليكون مطّلعًا على كافة التطويرات التي تطرأ عليها، ومعرفة أفضل الممارسات التي يجب أن تُطبق على الموقع ليتصدر نتائج البحث.

ما هي أهمية السيو؟

ماهو السيو وما هي فوائده للمواقع الإلكترونية

هناك أهمية بالغة جدًا في السيو للمواقع الإلكترونية، إذ إنه يفيد المواقع الإلكترونية في جلب المزيد من الزوار المستخدمين لمحركات البحث للمواقع الإلكترونية، مما يجعل أصحاب المواقع بغنى عن الاعتماد على الحملات الإعلانية المدفوعة لجلب المزيد من الزوار.

يفيد السيو الشركات الكبيرة في زيادة عدد العملاء والمحافظة عليهم من خلال موقعها الإلكتروني، كما أن السيو يفيد في زيادة سهولة وصول العملاء إلى تلك الشركات من خلال موقعها الإلكتروني.

السيو يفيد أصحاب المواقع الإلكترونية في الأرباح الناتجة عن زيارات المواقع، وذلك من خلال دعم عمليات الوصول إلى المحتوى الخاص بالمواقع.

إن نسبة زوار الموقع المتصدر لنتائج البحث تبلغ حوالي 32%، أما الموقع الذي يكون ترتيبه الثاني يدخل إليه نسبة 24% من عدد الباحثين.

ما هي خدمات السيو؟

ماهو السيو وما هي فوائده للمواقع الإلكترونية

تتعلق خدمات السيو بكل عملية تهدف إلى تحسين ترتيب الموقع الإلكتروني ضمن نتائج البحث، وتقديم هذا الموقع إلى محركات البحث على أنه موقع يقدم محتوىً يناسب المستخدمين ويفيدهم.

خدمات السيو لا تتعلق فقط في تحقيق شروط وقواعده ضمن محتوى الموقع، إلا أنه يشمل أكثر من ذلك، حيث هناك عدة أقسام خاصة بخدمات السيو، وجميعها تهدف إلى تحسين الموقع، وإلى تصدره نتائج البحث.

أولًا: السيو صفحات الموقع الإلكتروني On-Page SEO

هو أول مرحلة تتم من أجل تحسين الموقع ضمن نتائج البحث، وتشمل هذه المرحلة تحسين جودة المحتوى الذي يقدمه الموقع، بعيدًا عن تعديل برمجة الموقع. أي أن هذه العملية متخصصة في التحسين الداخلي للموقع، ولا تتعلق بأي عملية تحسين خارج الموقع. كما أنه لم يعد سهلًا كتابة مقال وتصدره نتائج البحث كما كان سابقًا، بل إن هناك العديد من الجوانب التي يجب التركيز عليها أكثر. وتشمل هذه المراحلة عدة ممارسات، وهي:

١. الكلمات المفتاحية

كان في السابق يتم الاعتماد على الموقع الإلكتروني الأفضل الذي يضم العدد الأكبر من الكلمات المفتاحية داخل المحتوى الذي يقدمه، ولكن تطور الموضوع اليوم، وأصبح هذا التمييز على عكس مما سبق، حيث أصبح الموقع الإلكتروني الذي يستخدم عدد كبير من الكلمات المفتاحية غير مناسب بالنسبة لمحركات البحث، وتطورت محركات البحث أكثر، بحيث أصبح تصنيف المحتوى بحسب مرادفات الكلمات المفتاحية أيضًا، أي أن المحتوى الذي يضم الكلمة المفتاحية بعدد مناسب، مع مرادفات لهذه الكلمة مناسبًا أكثر.

يمكن تقسم الكلمات المفتاحية إلى عدة أقسام بحسب طول عبارة الكلمة المفتاحية:

الكلمات المفتاحية القصيرة

الكلمات المفتاحية القصيرة هي العبارة التي تتألف من ثلاثة كلمات أو أقل، وتعد هذه الكلمات صعبة الاعتماد عليها لتصدر نتائج البحث، وذلك لكونها تتعلق بمعانٍ كثيرة للغاية، وبالتالي فإن المستخدم قد لا يصل إلى المحتوى الذي يريده بالضبط، ولن يحاول البحث عن المحتوى من خلال الدخول إلى المواقع التي ظهرت في نتائج البحث، بل إنه سيتجه إلى تغيير الكلمة المفتاحية، وهذا ما يجعل من عملية تصدر الموقع نتائج البحث صعبًا جدًا.

الكلمات المفتاحية المتوسطة والطويلة
هي العبارات التي تتألف من أكثر من 3 كلمات، واستخدام هذا النوع يساعد أكثر في تصدر نتائج البحث من استخدام الكلمات المفتاحية القصيرة. كما أن استهداف العبارات الطويلة أكثر فائدة، وذلك لكونها تعطي أكثر من كلمة مفتاحية واحدة، وهذا ما يساعد في زيادة الزيارات إلى الموقع.

٢. المحتوى كاملًا

لم تعد غوغل تنتبه إلى عدد مرات ذكر الكلمات المفتاحية في المحتوى، بل أصبح اهتماها في جودة المحتوى، وهل هو فعليًا يقدم فائدة للمستخدمين الزوار. وهناك عدة عوامل يجب استهدافها لتحسين محتوى الموقع، وهي:

الصياغة القوية للمحتوى
كما أخبرتكم في الأعلى؛ فإن محركات البحث أصبحت أكثر تطورًا، وقد دخل الذكاء الاصطناعي في تقييم محتوى المواقع الإلكترونية، فإذا كانت صياغة المحتوى ضعيفة، أو غير ملائمة، فإن الموقع سيحصل على ترتيب ضعيف ضمن نتائج البحث، لأن جوجل ستصنفه على أنه محتوى غير مناسب.

حصرية المحتوى
أصبحت غوغل أيضًا تقيم المحتوى من ناحية حصريته أو تكراره، أو أنه مسروق من مواقع أخرى. كما تقوم جوجل بإعطاء الأولوية لتصدر نتائج البحث للموقع الذي نشر المحتوى أولًا.

قيمة المحتوى
من المهم جدًا أن يكون المحتوى المقدم يعطي قيمة حقيقية للزائر، لا أن يكون عبارة عن كلمات مصفوفة لا معنى لها، لذلك يجب التركيز على كون المحتوى يقدم فوائد قيّمة، وأن يخرج الزائر من الموقع وقد استفاد منه حقًا.

أن يكون المحتوى متعلقًا بمجال الموقع
من الأمور التي يجب على أصحاب المواقع الابتعاد عنها هي تقديم محتوى لا يلائم تخصص الموقع، لأن ذلك سيُلحق الكثير من الأضرار على الموقع، ويضعف من ترتيب الموقع ضمن نتائج البحث.

تضمين المحتوى للصور أو للفيديو
من أهم معايير وقواعد السيو لمحتوى المواقع أن تكون تحتوي على الصور أو المقاطع المرئية التي تتعلق بمجال المحتوى المنشور، لأنها تقدم مزيد من التحسين لتجربة المستخدم، وتوضح المحتوى بشكل أكبر.

استخدام الروابط الداخلية والخارجية

إن الروابط بنوعيها الداخلية والخارجية تعد مصدرًا هامًا لزيادة زيارات الموقع. الروابط الداخلية تعني بروابط خاصة بمقالات أو محتوى موجود داخل الموقع نفسه. أما الروابط الخارجية، فهي روابط لمقالات أو محتوى خاص بموقع آخر. وتفيد هذه الروابط في مساعدة عناكب الأرشفة في الوصول إلى الصفحة الجديدة من أجل فهرستها، ووضعها ضمن نتائج البحث.

٣. العنوان

يؤثر العنوان بشكل كبير على المحتوى، إذ إنه يفيد القارئ في معرفة ما يتضمنه المقال بشكل عام، لذلك يجب أن يكون العنوان واصفًا حقيقةً ما يتضمنه المقال، وأن يكون جذابًا ومختصرًا، ولا بدّ أيضًا من تضمين الكلمة المفتاحية ضمن العنوان.
كما أنه من الأفضل ألا يزيد عدد حروف العنوان عن 55 حرفًا، وذلك لكي يظهر بشكل كامل في نتائج البحث على جوجل.

٤. وصف ميتا

وصف ميتا هي العبارة التي تظهر على صفحات الموقع الخارجية الموجودة ضمن نتائج البحث، إذ تهدف وصف ميتا إلى جذب الزوار، وتقديم لهم محتوى مختصر، أي أن عبارة ميتا تفيد في معرفة ما يتضمنه المحتوى، ولا بدّ من ذكر الكلمة المفتاحية داخل وصف ميتا. ويجب ألا يزيد عدد حروف وصف ميتا عن 160 حرفًا، وفي حال تم تجاوز العدد المسموح به، فإن محركات البحث ستحذفه، وستضع وصفًا من اختيارها، وعادةً ما يتم نسخ الأسطر الثلاث الأولى من المحتوى، ووضعه كوصف ميتا.

4. إعدادات رابط صفحة الموقع

إن تهيئة وإعداد الرابط الخاص بصفحة الموقع يؤثر بشكل قليل على تصنيف الموقع ضمن نتائج البحث. ومع ذلك، لا يجب إهمال هذا الجانب. ولا بدّ من استخدام الكلمات المفتاحية ضمن هذا الرابط.

2. السيو خارج الموقع الإلكتروني Off-Page SEO

هذا النوع يتعلق بكل عملية خارجية لتحسين الموقع دون التعديل على المحتوى وتحسينه. ويتم الاعتماد على عدة طرق خارجية من أجل زيادة الزيارات إلى الموقع، مثل الترويج للموقع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهذا ما يزيد من عدد زوار الموقع، وبالتالي تحسين ترتيبه ضمن نتائج البحث، وزيادة فرصة تصدره أيضًا فيها. ومن أهم العوامل التي تساعد في ذلك هي:

١. الروابط الخلفية Backlink

تعرف الروابط الخلفية بأنها تلك التي تربط جميع المواقع الإلكترونية الموجودة في محركات البحث ببعضها، وهناك نوعان رئيسيان من تلك الروابط، وهما الروابط الخلفية الصادرة، والروابط الخلفية الواردة.
عندما تكتب محتوى وتنشره في موقعك الإلكتروني، فإنك ستضع في هذا المحتوى روابط خارجية، وهما تكون قد وضعت رابط خلفي صادر.
في حين أن الرابط الخلفي الوارد، هو رابط خاص بمحتوى موجود في موقعك الإلكتروني، ويتم وضعه ضمن محتوى لموقع إلكتروني آخر. وهذا النوع يفيد موقعك الإلكتروني، لأنه سيتم رؤية موقعك الإلكتروني على أنه يقدم محتوىً مفيد حقًا للزوار، مما يرفع من نسبة تقدم موقعك ضمن نتائج البحث.

والجدير بالذكر أن محركات البحث تعمل على تحليل الروابط الخلفية وتقييمها، وتركز على عدة عوامل رئيسية في ذلك، أهمها:

عدد الروابط الخلفية الموجودة في موقعك
فعندما يمتلك موقعك الإلكتروني عددًا مبالغًا به من الروابط الخلفية، فإن محركات البحث ستقيم موقعك بتقييم سلبي، لكونها ترى في ذلك أن موقعك ينشر روابط لا فائدة منها.
في المقابل أيضًا، في حال عدم امتلاك الموقع الإلكتروني روابط خلفية بكمية قليلة، فإن محركات البحث في غوغل ستقيم موقعك على أنه غير مفيد.

نوعية الروابط
كما أن محركات البحث في جوجل تقيم الروابط التي تنشرها في موقعك الإلكتروني، وذلك من أجل تأكدها من أن تلك الروابط قوية أم لا، وهل هي مأخوذة بشكل طبيعي؟ إضافةً لكونها تقدم منفعة للزوار أم لا.

مكان وضع الروابط
كما أن محركات البحث في جوجل تركز على مكان وضع الروابط الخلفية في المحتوى، فإذا كانت تلك الروابط توضع في أسفل المحتوى، فإنها تدل على روابط تجارية غير مهمة، مما قد يسبب في ضعف ترتيب الموقع ضمن نتائج البحث.

شكل الرابط
نعم، إن محركات البحث تركز على كيفية وشكل وضع الروابط الخلفية، فمن المهم أن يتم وضع الروابط ضمن عبارة، لا أن يتم لصق الرابط كما هو. وأيضًا ألّا يتم وضع الرابط ضمن عبارة تقليدية قديمة، مثل عبارة “اضغط هنا”.

هناك حاجة ملحّة للتعرف إلى الروابط الخلفية الواردة من مواقع غير مضمونة، لأن وجودها يضر بموقعك، ويعرضه إلى العقوبات من محركات البحث.

٢. وسائل التواصل الاجتماعي

هي أحد أهم الوسائل الخارجية التي تفيد في دعم الموقع الالكتروني بتدفق المزيد من الزوار، وهي تقنية مهمة في ذلك، ولكن لا يمكن القول أنها تؤثر على سيو الموقع، رغمَ أن المحتوى الذي يتم نشره في تلك الموقع يتم أرشفته في محركات البحث في جوجل.
مواقع التواصل الاجتماعي معروفة وغنية التعريف، مثل فيسبوك، أو تويتر، أو انستغرام. والجدير بالذكر بأن هناك مواقع مخصصة يتم أرشفتها في جوجل، مثل تويتر. فعندما يتم البحث في جوجل عن أي موضوع كان، فقد تظهر لك تغيردات ضمن نتائج البحث، أو قد تجد منشورات على الفيسبوك أيضًا.

ثالثًا: السيو التقني Technical SEO

هو أحد أهم أقسام السيو، الذي يهتم بتقنيات وبرمجية الموقع الإلكتروني، ويمكن القول أنه عبارة عن العمليات التي تركز على تهيئة الموقع، ليكون مناسبًا ليتصدر نتائج البحث، وتشمل هذه العمليات كل ما هو مختص في برمجة الموقع، وتصميمه، وما إلى ذلك.
ويمكن اعتبار السيو التقني بأنه أساس بناء الموقع الإلكتروني، التي يتم من خلالها إنشاء جميع تفاصيل وعوامل الموقع، التي تفيد في تهيئة الموقع ليتصدر نتائج البحث.
هذا المجال واسع للغاية، خاصةً أنه متعلق ببرمجة الموقع. ومن أهم المجالات التقنية المتعلقة في هذا المجال هي:

ملفات Robots.txt

سأعطيك معلومة: ليس جميع الصفحات الخاصة بموقع إلكتروني ما تدخل إليه ستظهر لك، وذلك لكون صاحب الموقع الإلكتروني لا يرغب بذلك، ولكي يقوم بهذه العملية، فإنه يعمل على إنشاء ملفات Robots.txt.

يتم إرسال هذه الملفات إلى عناكب البحث، لكي يتم تفهيمها بعدم رغبة صاحب الموقع من ظهور بعض صفحات الموقع.

هذه الصفحات عندما يتم إنشائها، فإنها توضع ضمن الصفحة الرئيسية للموقع، وإن جوجل غير مرغمة على إخفائها، ولكنها تحترم خصوصية مستخدميها.

أما إن كنت تتساءل عن طبيعة هذه الصفحات، أو رغبة صاحب الموقع بعدم إظهارها، فإن السبب غالبًا ما يكون بأن هذه الصفحات مرتبطة بمحتوى إدارة الموقع.

تجاوز رموز الخطأ

هي أحد أكثر العوامل التي تؤثر على سيو الموقع بشكل سلبي، ودائمًا ما يبحث السيو التقني عن حلول ليتم تجاوز هذه الأخطاء، لأنه في حال عدم تجاوزها، فإن محركات البحث لن تقوم بفهرسة الموقع، وذلك بسبب عدم قدرتها على الوصول إلى بعض صفحات الموقع.

لذا، يجب إنشاء حلول فعالة من أجل التخلص من هذه المشكلة، وإلا فإن الموقع الإلكتروني لن يتم فهرسته، وبالتالي عدم ظهوره في نتائج البحث في جوجل.

لكل خطأ رمز وخطورة خاص به، ولا بدّ من معرفة بعض الرموز الأكثر شيوعًا. فمثلًا يدل الرمز 404 أن الصفحة غير موجودة، وذلك بسبب حذفها، أو لوجود خطأ عندما حاول أحد الزوار الوصول إلى الصفحة.
في حين أن الخطأ 404s يدل أيضًا على عدم وجود الصفحة، والخطورة في هذه المشكلة أن الموقع لا يعرف بتلك المشكلة، كما أن الخطورة تكمن أيضًا في رؤية محركات البحث لهذه الصفحة بأنها فارغة ولا تحتوي على أي شيء، مما بسبب الضرر للموقع.

رمز الخطأ 500 يدل على أن الصفحة غير موجودة، وذلك بسبب وجود مشكلة معينة في المخدم الحاضن لها، ويدل على أن هذه الصفحة على الأرجح أنها لن تعمل بعد الآن.

رمز الخطا 503 يدل على أن الصفحة تواجه مشكلة مؤقتة في السيرفر، ولكنها ستعود للعمل بوقت قريب، وذلك في حال حل المشكلة المُسببة.

خرائط الموقع

تفيد خرائط الموقع في التسهيل لمحركات البحث في التعرف على الموقع بشكل جيد، مما يؤدي إلى فهرسته بشكل أسرع. وخرائط الموقع هي مجموعة من الملفات البرمجية، التي يتم إنشائها بصيغة XML.

أهم أدوات السيو

ماهو السيو وما هي فوائده للمواقع الإلكترونية
هناك العديد من الأدوات التي تستطيع الاعتماد عليها من أجل تحسين موقعك ضمن محركات البحث، ومن أهمها:

١. أداة Google Analytics
هذه الأداة تفيدك في إعطاء إحصائيات مهمة لموقعك، ومن خلالها تكتشف كيف يسير عمل موقعك، واكتشاف فيما إذا كان هناك مشاكل فيه. تشمل هذه الإحصاءات عدد الزيارات، والمصادر التي تأتي منها الزيارات، وعدة معلومات شخصية عن الزوار، مثل متوسط أعمارهم، والبلد، والجهاز الخاص الذي تم منه الدخول إلى موقعك.

٢. أداة Google Search Consol
هذه الأداة مهمة جدًا، وتفيدك بشكل كبير في معرفة أداء موقعك الإلكتروني، إذ إنها تبيّن مدى توافق الموقع مع شروط وقواعد محركات البحث، فهي تساعد على معرفة عدد مرات ظهور موقعك ضمن نتائج البحث، ومعرفة نوع الكلمات المفتاحية التي يتم استخدامها عند البحث عن موقعك. كما أنها تفيدك في معرفة مدى ملاءمة موقعك مع الهواتف.

٣. أداة Screaming Forg
هناك عدة فوائد وتحليلات تقوم بها أداة Screaming Forg لموقعك الإلكتروني،
فمثلًا يتم اكتشاف الصفحات غير الصالحة الموجودة في الموقع، ويتم تحليل كافة العناوين الرئيسية، وتحليل الحالات التي يتم فيها إعادة التوجيه، وتشكيل الخرائط الخاصة بصفحات الموقع، إضافةً إلى أنه يتم تحليل وإحصاء الزيارات داخل الموقع.

٤. أداة Semrush
هذه الأداة غير مجانية، وفي المقابل تقدم فوائد عديدة لمستخدميها داخل مواقعهم الإلكترونية، إذ إنها تعمل على تحليل منافسي الموقع، وتعطي حلولًا من أجل زيادة عدد زيارات الموقع، ويعطي تحليلات تتعلق بمجودة المحتوى الخاص بالموقع، وتعطي اقتراحات للكلمات الرئيسية، وتعمل على تحليل الروابط الداخلية.

 

في الختام، قدمتُ لكم في هذا المقال جوابًا شاملًا عن سؤال “ماهو السيو وما هي فوائده للمواقع الإلكترونية” وأرجو أن يكون الجميع قد استفاد منه.

Sawsan Mohamed
Sawsan Mohamed
بدلًا من أن أقف بين طابور المتذمرين من الواقع العربي وتأخره، قررت أن أقدم بصمة للتغير من خلال حروفي، لعلّها تكون نورًا لمن يبحث عن العلم والفائدة. سوسن محمد؛ أحد كتّاب المحتوى الهادفين، والباحثين عن التميز والتألق، لينيرا لها هذا الدربَ السامي.
مقالات ذات صلة

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة