الأحد, مايو 26, 2024
Homeتطوير الذاتتعرف على فوائد القراءة لتصبح روتينك اليومي

تعرف على فوائد القراءة لتصبح روتينك اليومي

تعرف على فوائد القراءة لتصبح روتينك اليومي

إن القراءة هي غذاء العقل والفكر، وهي السبيل الوحيد الذي يسمح للإنسان أن يسافر في أرجاء الكون وهو في مكانه، ولو أنك قمت بالاطلاع على حياة الناجحين والمفكرين، لرأيت أن القراءة من روتينهم اليومي الذي لا غنى عنه أبدًا، لذلك سأشجعك اليوم على أن تجعل القراءة منهج حياتك من خلال ذكر بعض من فوائد القراءة التي لا تعد ولا تحصى.

في ظل التطور التقني الذي نعيشه قد غفلنا كثيرا عن القراءة الورقية للكتب، واستبدلناها بمشاهدة الفيديوهات على المواقع المختلفة، ظنًا منّا أنها ستغني عنها وخاصة الأطفال، فربما يصبح الطفل يافعًا ولم يقرأ كتابًا خارج كتب المدرسة، وهذه كارثة حقيقية ستدركها أكثر عندما يكبُر، وعندما تقرأ فوائد القراءة.

ما هي أبرز فوائد القراءة؟

أهمية القراءة

تهدئة النفس: أكّدت بعض الدراسات أن القراءة تمتص التوتر والغضب وتخلّص الإنسان من الأفكار السلبية وتجعله أكثر استقرارًا داخليًا، أي أنها تساعد في التحكم في المشاعر السلبية الأخرى، وخاصةً لو كانت القراءة لكتاب الله تعالى، ففيه الطمأنينة والسكينة وعزل الإنسان عن عالمه المحيط لينعم بقرب الله وأُنسه.

زيادة الوعي: سيبقى الإنسان محدود التفكير ما لم تصبح القراءة من عاداته اليومية، لأنها ستفتح أمامه الأفق للتفكير، ويكتسب الثقافة في مختلف مجالات الحياة، ولا يبقى محدودًا بتخصصه فقط، فعلى الإنسان العاقل أن يتعلم كل شيء عن شيء، ويتعلم شيئًا عن كل شيء، فهذا هو منهج الأشخاص المثقفين والناضجين عقليًا وفكريًا، والذين يبحثون عن العلم ويغذون عقولهم كما يغذون أجسامهم.

توسيع مخزون المفردات: إن القراءة ستساعدك على امتلاك مجموعة كبيرة من الكلمات التي تستخدمها أثناء حديثك دون أن تشعر بذلك، وهذه المفردات سترفع من مستوى حديثك بشكل كبير، حيث ستصبح أكثر انتقاءً لكلامك وأكثر حزمًا، وتمتلك دائمًا حديثًا جديدًا للكلام فيه.

زيادة مستوى التركيز: إن القراءة تجبرك على استخدام كافة قدراتك العقلية للفهم والتركيز والربط، فأنت تحتاج للتركيز لفهم المكتوب، وللتركيز لحفظه، وللتركيز لربط الأحداث ببعضها، وفهم مغزى الكتاب كله، والرسالة التي يرغب الكاتب بإيصالها. لذلك تعتبر القراءة عالميًا من أهم طرق زيادة التركيز والانتباه، لأنها تفصلك تمامًا عن العالم الخارجي وتجعل تركيزك كله في مكان واحد.

زيادة العاطفة: هناك علاقة وطيدة بين القراءة والعاطفة، لأن القراءة تجسد لك حياة شخص كامل بأفكاره ومشاعره، وخلال قراءتك ستتجسد حياته أمامك، مما يجعلك تتعاطف معه، وتضع نفسك مكانه، وبالتالي مع تكرار الأمر ستزداد عاطفتك وتصبح شخصًا عاطفيًا أكثر.

زيادة التحصيل العلمي: هناك دراسات عديدة أجريت على مجموعة من الطلاب بذات الفصل الدراسي، من بينهم بعض الطلاب الذين يواظبون على القراءة، فلوحظ أن القراءة ساهمت بشكل كبير في تحسين مستواهم الدراسي، مقارنةً بباقي طلاب الفصل، والسبب أن القراءة تعمل على تمرين العقل، فالأمر أشبه برفع الأثقال، ومع المداومة والانتظام سيصبح الدماغ أقوى بالتحصيل الأكاديمي.

تطوير الخيال: إن الأفلام والبرامج المصورة تحد من قدرات الخيال، لأنها تعرض الصور جاهزة له، وهذا على خلاف القراءة لأنها تساعد العقل على التخيل وتشكيل الصور الداخلية بشكل لا إرادي لكل شيء يتم قراءته، كأن أقول لك: سمر تتجول في طبيعة خضراء مرتديةً ثوبها الأخضر فلن تستطيع تمييزها بين أغضان الأشجار الكثيفة. قام دماغك لا إراديًا بتشكيل صورة تخيلية للمقطع السابق وهنا يكمن جمال القراءة وفائدتها في تطوير الدماغ وتحسين أدائه.

تطوير الأسلوب الكتابي: لا وجود لكاتب لا يقرأ، وإلا ستكون مفرداته محدودة، وتعبيره ضعيف ومكرر، وستكون جميع كتاباته لها طابع واحد، وستفقد روحها مع الزمن، لذلك إن كنت ترغب بكتابة كلمة واحدة عليك أن تقرأ ألف كلمة أولًا، ولا تنحصر الكتابة بأن تصبح كاتبًا، فحتى كتابة اليوميات تحتاج منك القراءة والاطلاع لتتمكن من صياغة الجمل وتنظيمها.

التعبير عما في داخلك: كم مرة قرأت نصًا ما وشعرت أنه قد كُتب خصيصًا لك، أو أن أحدًا ما اطلع على جوفك وترجم مشاعرك بهذه الكلمات، في الحقيقة هذا ما يحصل مع الجميع دائمًا، لأنهم يفتقدون للقدرة التعبيرية لوصف مشاعرهم الداخلية، ولكن مع استمرارك بالقراءة ستبدأ بتجربة التعبير عما في داخلك وستنجح يومًا ما بذلك.

فهم الآخرين: تتيح لك القراءة فرصة التعرف على عقل جديد وفهم آفاقه، وهذا سيساعدك كثيرًا على فهم الآخرين من حولك، وربما تقريب شخصياتهم للمؤلفين أو أبطال الروايات، وتتعلم أن تتقبل الرأي الآخر المخالِف لرأيك، وتفهم وجهة نظره بشكل كامل، لأنك تقوم بقراءة وجهة نظر الكاتب دون أن تناقشه أو تعارضه.

الانسجام بالحوار: ستعلمك القراءة أن لغة الحياة هي لغة الحوار، وستعلمك أساس الحوار وقواعده من خلال اطلاعك على الكثير من الحوارات التي ستعرض أمامك، كما أنها ستساعدك على زيادة وقوعك بالحوارات والنقاشات نظرًا لزيادة ثقافتك ووعيك وشهيتك على المعرفة.

هناك ملايين الكتب في العالم لكن ما هي الكتب التي يجب أن تقرأها؟ إياك أن تقرا كتابًا لن يُحدث تغيرًا في حياتك، فأغلب الكتب والروايات المستحدثة مضيّعة للوقت، وحتى لغويًا لن تحصل على الفائدة منها.

لذلك إن كنت ترغب نصيحتي فخير ما تقرأ هو كتاب الله تعالى، فياحسرة من قرأ الكثير ولم يقرأ كلام الله تعالى، ويأتي بعده سنة الرسول وحياة الصحابة الكرام، ثم الكتب العلمية والتربوية، حتى تحصل على فوائد مضاعفة آلاف الأضعاف عن الفوائد التي قد ذكرناها.

Sawsan Mohamed
Sawsan Mohamed
بدلًا من أن أقف بين طابور المتذمرين من الواقع العربي وتأخره، قررت أن أقدم بصمة للتغير من خلال حروفي، لعلّها تكون نورًا لمن يبحث عن العلم والفائدة. سوسن محمد؛ أحد كتّاب المحتوى الهادفين، والباحثين عن التميز والتألق، لينيرا لها هذا الدربَ السامي.
مقالات ذات صلة

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisment -

الأكثر شهرة